بحث

جارٍ التحميل...

الأرشيف

من نحن

صورتي
صيدلانية مسلمه
أنا طالبة فى كلية من المفترض أن تكون من كليات القمة .أبحث عن التغير فى الحياة وان اعيشها بوجهة نظر مختلفة.أريد التمرد عن حياتى الحالية وأعلن الحرب على نفسى للتغير وتبدأ من جديد
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي
يا باب مقفول.................. أمتى الدخول؟
صبرت ياما وإللى يصبر ينول
دقيت سنين......... والرد يرجع لى:مين؟
لو كنت عارف مين أنا كنت أقول
عجبى!!!!

فجر الحرية قادم

فجر الحرية قادم

معا لنساند غزة

معا لنساند غزة

I LOVE HIM SO MUCH

الساعة كام؟



كانت ليلة هادئة كباقى الليالى كنت أجلس فى شرفتى وكان معى ألبوم صورى القديم أخذت أتصفحه ذكرنى بتلك الفتاه الشقيه التى كانت تجوب الحى القديم ضحكا ومرحا كانت الأبتسامه لاتفارق شفتيها .ذكرنى بإيام مضت كانت مليئه بالحب والسعاده والنقاء جرفنى الحنين إلى هذه الأيام بعد مشاهده تلك الصور .ولكنى توقفت عند صورة أخذت أتأملها لساعات طوال لم أستطع أن أحول عينى عن تلك الصورة .تلك الصوره بكل بساطة تلخص أجمل وأسعد محطات حياتى .اظن اننى لم أذق سعاده مثل التى عايشتها فى تلك المرحله .أخذت أتأمل الوجوه فى تلك الصورة وأتذكر ذكرياتى معهم .يالله كم أشتاق لهم كم أشتاق إلى عائلتى الصغيرة التى بنيتها معهم .كم كنا نلهو سويا .كم كنا نحلم سويا

أخذت أتذكر الأحلام التى رسمنها معا والخطط المستقبلية التى كانت ستجمعنا كنا نحلم ونخطط وكأننا لن نفترق أبدا .لم تكن عقولنا الصغيرة تعرف بعد معنى كلمة الفراق .

أتذكر جيدا البيوت التى كنا نبنيها معا وكنت دائما أحتفظ بها .حتى الدرجات التى كنا نتسابق بها لازلت أحتفظ بها حتى الأن لازلت على عهدى معكم لم أفرط فى شىء .يالله كم مرت الأيام والسنين حتى أصبح كل هذا مجرد ذكريات .
أمتلئت بتلك المشاعر وجرفنى الحنين مرة أخرى ولكن هذه المره إلى الحى القديم الحى الذى كان يجمعنا .فى تلك الليله ظل الحنين يأخذنى والذكريات تلاحقتى فلم تغمض عينى فى تلك الليله ولم يعرف النوم لها سبيل
وفى الصباح لم استطع أن أمنع نفسى من الذهاب إلى هناك إلى الحى القديم بالفعل قد ذهب إلى هناك قلبى وعقلى بالأمس .
يالله كم تغيرت وتبدلت معالم هذا الحى حتى أننى ظننت أننى قد أخطأت المكان .وبدون تردد وجدت نفسى أجلس على ذاك الرصيف القديم الذى كان يجمعنا ويجمع أحلامنا معا وأنتظرتهم هناك ولكن أنتظار بدون جدوى فلم يأتى أحد .
أخذت أسأل عنهم فردا فردا فهذا صار طبيبا مشهورا وترك الحى القديم وتلك الفتاه الصغيرة صارت عروس وتزوجت وأنتقلت من الحى القديم وهذا صار مهندس وسافر بعيد وهذا...وهذا.. وهذا فارق الحياة فى حادث أليم .أستمع إلى تلك الأجوبه التى انهمرت على وكأنها ترمى إلى معنى واحد فقط ألا وهو أن هذه العائله الصغيرة لم يعد لها وجود .تمنيت فى تلك اللحظه أننى لم أتى إلى الحى القديم .تمنيت لو اننى أحتفظت فقط بالذكريات السعيده والقديمة .وفى تلك اللحظه ألقيت نظره أخيرة على الحى القديم .وألقيت تحيه الوداع على ذلك الحى الذى لم يعد قديما بعد الأن .واستدرت تاركة هذا الحى وأنا أردد تلك الكلمات
إذا أنت مرتحل عن ديار الأحبة
فى زورق للنجاه
على سطح البحر
أسميه يا صاحبى
أدمعك
ولولا إعتصامى
بحبك من الله
يدنو سريعا ولكن ببطء
لكنت زجرتك
خذنى معك
خذنى معك



الحكاية تبدأ من 8-5-2009 التاريخ دا بيحمل معانى كتيرة قوى عندى .أهمهم أنى بدأت أدون أو أستخدم ما يسمى بالبلوجر .طيب سؤال أية إلى دفعنى أصلا أنى أدخل العالم دا وأدون وأكتب؟؟؟؟؟؟؟



أقولكم أنى قبل التاريخ دا بسنة كنت متابعة جيده للمدونات يعنى بتصفح بس من غير ما يكون عندى مدونة وفى الفترة دى أنا تأثرت بكتابات ناس كتير .وأضافولى كتير جدا




فتشوقت أكثر إنى أدخل العالم دا .ودا لان لو حد سألنى هدفك فى الحياة أية أول كلمة هقولها بصمة .



أيوة بصمة .نفسى أسيب بصمة فكل مكان أتواجد فيه .أسيب بصمة فى مجال دراستى .فى حياة الأشخاص إلى حواليا .وزى ما كان فى اشخاص من عالم التدوين تركوا بصمة فيا .كان


هدفى من المدونة إنى اسيب بصمة لأى حد يتصفح مدونتى .وأضيف ليه ..شاء القدر إن حسابى على جوجل إلى كانت عليه مدونتى يضيع وأتوقف عن التدوين لفتره .ولا أخفيكم سرا إنى


كنت قد قررت عدم العودة مرة أخرى وقولت فى السرى (يلا أهى جت من عند ربنا )



ودا لأنى حسيت أن فى مشوار عام من التدوين انى لم أضف أى جديد .
كنت أعتقد كذلك .ولكنى وجدت إن فترة غيابى ناس كتير أهتمت فى السؤال عليا .وأنا بقولهم جميعا جزاكم الله خيرا .ولقيت إن دا فى حد ذاته بصمه لذلك قررنا العوده من جديد .
بجد عالم التدوين عالم جميل جدا لو أستخدم فى الطريق الصحيح
وأنا أستفدت منه كتير جداجدا
وعلى المستوى الشخصى طلعت بصحبة جميلة جدا
هى حاجة صعبة أنى أبدأ تدوين من جديد بعد ما مدونتى الأولى ضاعت بس ربنا المستعان ودعواتكم

من يريد أن يطلع على حصاد عام تدوينى فى مدونتى القديمة
http://freepharma.blogspot.com/
طبعا حصل شوية تغيرات وتعديلات
التوقيع من بنت الأسلام إلى صيدلانية مسلمة
أسم المدونة دى حاجة لم أستطع تغيريها
لأنى بحب الأية دى جدا جدا
وأكيد هيحصل تغيرات فى أسلوب الكتابة والمواضيع وشوية حاجات كدا هبقى اقولكم عليها